Archive for the ‘Uncategorized’ Category

This is Palestine…An overview
June 11, 2007

 

 

Palestine, historic region on the eastern shore of the Mediterranean Sea, also known as the Holy Land. It lies at the crossroads of three continents, Europe, Asia and Africa. Palestine comprises three geographic zones: a part of the Great Rift Valley, a ridge, and a coastal plain. Palestine located in the Middle East, bordering the Mediterranean Sea, between Egypt, Lebanon, Syria and Jordan.

From earliest times many invaders have sought to control the land, port cities, trade routes, and people of Palestine. Apart from the Israelites, they included the Assyrians, Babylonians, Egyptians, Persians, Greeks, Romans and British. Each of these newcomers were either absorbed into the population through marriage, or killed or later deported. In the case of the original population, they remained in Palestine continuously until the middle of the 20th century when the invading Zionists expelled three-quarters of their number.

Whereas Christianity had previously been the principal religion of the Palestinian people, it was almost completely replaced by Islam in the 7th century. Although most of them became Muslims at the time, a small section of Christians and Jews continued to practice their faith there. By the end of the 19th century (1895) the population of Palestine was estimated at 500,000 of whom 400,000 were Muslims, 53,000 were Christians and 47,000 were Jewish. The Jewish presence had, by all accounts, declined over the years to a position of near nonexistence.

Palestine was inhabited many centuries before the arrival of the Israelite tribes from Egypt. When they invaded the land of Canaan in the 12th century BC. the population of the country included apart from the Canaanites, the Hittites, Ammonites, Edmites, Moabites and Philistines.

Its earliest known inhabitants were the Canaanites. Theirs was the first of a series of migrations that headed Northeast out of the Arab peninsula about 3,500 BC. Persistent famine and harsh climatic conditions forced successive waves of migrants northwards to the Bilad al Sham (presently known as Syria, Lebanon, Palestine and Jordan).

The Bible refers to the Arab tribes that settled west of the Jordan River as Canaanites and to the land as “the country of the Canaanites” (Exodus 3:17). About its capital city, Jerusalem, Josephus Flavious writing in the first century recorded that it was founded by the Canaanites. Melchiisadek, the Righteous king, built it. He was a contemporary of Prophet Abraham (Genesis 14:18).

The name Palestine stems from the Philistines who lived along the southern Mediterranean coast in the 12th century B.C. The Palestinians people of today are the descendant’s of the Philistines, Canaanites continued to inhabit their land.

Some information about Palestine
___________________________________
___________________________________

Capital:

JERUSALEM

Major Cities:

Jerusalem (Local form, AlQuds) including Bethlehem (Bait lahem); Acre (Akka); Beersheeba (Beer Alsabea’); Beisan; Gaza; Haifa; Hebron (Alkhalil); Jaffa (Yafa); Jenin; Nablus; Nazareth (Al Naserah); Ramleh including Ludd; Ramallah; Safed; Tiberias (Tabareya); Tul Karem.

Population:

Total: 5,017,280 (2005)
West Bank: 2,385,615
Gaza Strip: 1,376,289
Occupied Lands: 1,255,376
density per sq mi: West Bank: 1,054, Gaza Strip: 9,902

Nationality:

noun: Palestinian(s)
adjective: Palestinian

Country name:

conventional long form: State of Palestine
conventional short form: Palestine
local long form: Dawlit Falasteen
local short form: Falasteen

Independence:

Still struggling and fighting for its total freedom from the ilegal and brutal Israeli occupation. The Palestine National Council however issued a Declaration of Independence of 15 November 1988.

Area:

West Bank: 5,844 sq km.
Gaza Strip: 365 sq km.
Occupied land: 91,971 sq km.
Slightly smaller than New Jersey.

Land boundaries:

total: 1,635 km
border countries: Egypt 266 km, Jordan 238 km, Lebanon 79 km, Syria 76 km.
Coastline: 300 km.

Terrain:

Negev desert in the south; low coastal plain; central mountains; Jordan Rift Valley

Elevation extremes:

lowest point: Dead Sea -408 m
highest point: 1,208 m

Natural resources:

phosphates, potash, shale oil timber, copper ore, natural gas, phosphate rock, magnesium bromide, clays, sand

Natural hazards:

sandstorms may occur during spring and summer; periodic earthquakes

Environment :

limited arable land and natural fresh water resources pose serious constraints; air pollution from industrial and vehicle emissions; groundwater pollution from industrial and domestic waste, chemical fertilizers, and pesticides that mainly caused by Israeli occupation industry.

__________________

Resources:

http://www.prc.org.uk/palestine%2048/people.html

http://www.prc.org.uk/palestine%2048/coveted.html

http://www.palestina.com.mx/links.htm

Advertisements

من اجل كل هذا بدأنا المشروع
November 20, 2006

 

http://www.almhml.com/flssten/

سمعنا هذه الكلمات التي قطعت أفئدتنا

دون أن ينتفض أحد …………..ورأينا تلك الصور التي مزقت عيوننا دون ان يتحرك منا أحد

دون أن يبكي احد

إذا لم تغضب لهذا أيها المسلم

.. إذا لم تنفجر فيمن يدوس حرمتك أيها العربي

فمتى تغضب؟؟

ومرت الساعات والأيام والشهور ثم السنين على رسائل عتيقة جدا تنتظر رد الاعتبار لآلاف أسرانا في عسقلان ومن حيفا

, حمائم المهجرين والمنفيين منذ عام ثمان وأربعين لا تزال تنتظر فرصة العود لأعشاشها التي دفنت بين أروقة المخيمات و حطام المساجد, وظل من كتب له البقاء مضحيا على أرض المقدسات يرقب بصيص أمل قد يشرق يوما ما بين قضبان السياج الحافل بذكريات الدم الجاري بين الضفة والقطاع.

ويذبح لبنان في معرض السماسرة والمساومات

, ويغتال العراق لتباع أشلاءه في مزاد الأضحياتوليس بعيدا عن شواطئنا.. لا تكل عيون الثكالى واليتامى في أرض اعتنقت وحيدة وئيدة روح هذا الدين, تؤنس وحدتها بسؤال لا جواب له: “هل من امة ننتمي إليها؟“.. يذكرون بفخر يوم أهداهم فيه أجدادنا سيوف العزة والمجد, ليأتي أحفادهم وبئس الأحفاد في هذا الزمن ليسحبوا البساط من تحت أقدامهم, نهجرهم في زمن هو أحوج الناس فيه إلينا, لتختلي ذئاب الصرب بضعافهم, ليبادوا بأنياب من تبقى من خفافيش حقد الصليبو تصرخ سراييفو, وتلفظ سربرينيتشا أنفاسها الأخيرة دون أن يسمعها منا احد.. دون أن يبكي منا أحد.. واليوم بعدما تخلينا عنهمنسيناهم…….

كثيرون هم من يحلمون بحضن مساندتنا لهم……., من أبرياء كشمير وكابول والشيشان إلى قرابين عدالة أمريكا في غوانتانامو..

هم يجيدون تعبئة لوائح التهم لأبنائنا, أما نحن فنجيد التنصل من كل انتماءاتهم إلينا, مم نخاف؟ وعلام نخاف؟ أوليس كل شيء فان؟؟؟

وسئم كل هؤلاء سكوننا

..انتظروا طويلا.. طويلا طويلا طويلا.. ولم يصلهم منا شيء

لأجل كل هذا

لم نعد ننتظر من العرب شيئا

ولا من حكامهم شيئا

ولا من شعوبهم شيئا

ولا من غثاء السيل الذي يسري في جبالنا وسهولنا وروابينا أي شيء

فقدنا الثقة من كل الكلمات الرنانة ومن كل القصائد الموزونة

تلك التي كتبت حروفها بلغة القرآن دونما أن تحرك شعرة واحدة في كل شعوب أمة القرآن

لم نعد ننتظر من العرب شيئا

وجهتنا بعد اليوم………... ساحات كفاح جديدة أخرى

بعيدة عنا…….., وعن أراضينا التي أكلها الجفاف والجفاء والقحط

وجهتنا اليوم شعوب بيدها أن تغير…………, بيدها أن تخرج لتصرخ, لتحطم جدران الصمت لتتظاهر

وجهتنا اليوم ربما شجعان فنزويلا………, بيدها أن تخرج لتصرخ, لتحطم جدران الصمت لتتظاهر

ْ

ربما يعتبرنا البعض جبناء

ربما يعتبرنا البعض سلبيون باللجوء إلى محاورة الغرب بلغة الغرب

ربما يعتبره البعض خذلانا للأمة بالاستغناء عن الكفاح بلغتنا بين أبناء لغتنا

لكننا صدقنا سئمنا

سئمنا صمت أوثاننا القابعة فوق منصات الذل دون حراك

.. سئمنا سخافة أبناءنا الذين يصفقون عشرات المرات أمام صور الراقصات والمغنيات, ولا يجرؤون على مجرد الوقوف لحظة صمت أمام هول هذا الدم الطيار من جسد الأطفال والرضع والعائلات..

لم نعد ننتظر من العرب شيئا

.. لجوءنا إلى الغرب لجوء مؤرخ ومذكر, لجوء موضح للحقائق ومصحح للمفاهيم التي زيفوها عن ضحايانا منذ عشرات العقود والسنين.. نعلم أن فيهم أحرارا وأناس طيبون كثيرون, لا يجمعنا بهم إلا روابط الإنسانية التي يشترك فيها كل بني البشر, هؤلاء الذين يمقتون الظلم ويرفضون العدوان وما أكثرهم.. ما أكثرهم.. ما أكثرهم

كم نحتاج إلى وقوفهم اليوم إلى جانبنا

.. كل ما علينا فعله.. هو لم الشمل حول لب هذه القضية, هو توجيه سهامنا إلى مراكز القوة في العالم, فهم صوبوا سهامهم نحونا, ولا نملك إلا أن نردها إليهم

تفضلوا

شاهدوا عظمة ديمقراطيتكم, وعدالتكم وقيم الأخوة والمساواة التي تتغنون بها…”

نؤمن كل الإيمان أن أطيافا كبيرة منهم تقبع في زخرف المغالطات والمؤامرات

, ولكننا اليوم وبذكاء المخلصين من أبناء أمتنا والغيورين عليها, سنستطيع اختيار الكلمة المناسبة للصورة المناسبة..

لغتنا اليوم لن تكون مقالات محبوكة

, ولا قصائد مفتعلة الميزان ولا خطبا طويلة وإن صدقت..

لغتنا اليوم نلخصها في جملة واحدة

دعوا الصورة تتكلم

سوف لن أطيل عليكم

, لأترككم مع تفاصيل المشروع, وما أبسطه.. كل ما نأمله منكم أنتم المؤمنون بهذه القضية وما أكثركم, هو الإسهام في المشروع بأشياء قد تراها بسيطة, لكنها عند الله عظيمة… “صورة مؤثرةأو شعار يحرك الضميرأو تصميم يخترق القلب فإن لم يحرك صاحبها جعلها على الأقل ينصف القضية أو يلتزم الحياد.. لأنه لا يملك أن يكذب الصورة.. فالصورة أمامه تتكلم

افعل شيئا ولا تنتظر الإجابة

, لكن كن واثقا انه ذات ستجد لعملك معنى لأنه سيسهم من حيث لا تحتسب في استفزاز رياح التغيير التي لا بد أن تهب يوما لأن دوام الحال دوما من المحال.. قد لا نملك أن نرى ثمرة تعبنا اليوم أو غدا.. لكن سيكون بذور الخير التي يجني أكلها أبناءنا, وسيذكرون بعد مماتنا أننا على الأقل تركنا لهم أرشيفا يفهمون من خلاله فظاعة الظلم الذي تعرض له آباءهم ولن يضيع حق وراءه مطالب أبدا

فحقنا أن يعترف الغرب بجرائمه ضدنا

, وان يكف أياديه عنا, وان نتخلص من هذا التجاهل الفظيع الذي يلف مجازرا ترتكب على أرضنا مع سبق الإصرار والترصد, من دون توقف, تنسف ضحكة أطفالنا, تسرق الدمع من عيون شيوخنا.. تهين كرامتنا وحقنا في العيش بأمن, في سلام, من دون معابر تفتيش ولا أبراج مراقبة ولا جدران عازلة ولا سجون مظلمة اعدت ليس للمجرمين من اللصوص بل للضعفاء وللأبرياءمن أجل كل هذا.. نسأل أن تتوحد جهود كل مصممينا ومفكرينا وفنانونا الشرفاء في مثل هذه المشاريع, والتي ستبقى خالدة مدى التاريخ

كتبنا الكثير واحترقت أصابعنا من فظاعة الألم

, ولم تغير حروفنا شيئا, صرخنا هتفنا ولم يغير صوتنا شيئا.. لم يبق إلا شيء واحد بعد التضحية بالنفس والحياة.. ان نستعمل الصورفلا تحتقروا قوة الصور.. قد تكون صورة تنشرهاأو لوحة ترسمهاأو لافتة تصممهاأقوى وقعا على أعداءنا من الصليبيين الجدد والصهاينة السفهاء من قنابلهم العنقودية والفسفورية وحتى النووية

فلتؤمنوا بصدق الفكرة

, ترجموها إلى تصميم, أضيفوا على الصورة بضع كلمات تحرق الأنفاس, كونوا أذكياء في اختيار الصورة وتوظيف الكلمة.. لكن ضع نصب عينيك انك لا تحدث العربي النائم الذي يعتقد انه ينعم في رياض الحرية بينما هو في الحقيقة سجين في زنزانة نفسهضع عينيك انك تخاطب الغرب بلغة الغرب.. فاحرص جيدا على اختيار الكلمات تلك التي تحمل روح جراحنا وفظاعة آلامنا وجنون حسرتنا وغضبنا وسخطنا

http://www.deviantart.com/deviation/42812805/

http://www.myartplot.com/users/salimekki/portfolio.mhtml?portfolioid=470

http://aljazeeratalk.net/upload/2522/1163192548.jpg

http://www.almhml.com/labanon/

انتظرونا في تفصيل المشروع بالتفصيل على شبكة مذهل

بقلم: سليم مكي

20\11\2006

Hello world!
November 10, 2006

Welcome to WordPress.com. This is your first post. Edit or delete it and start blogging!